الخيال

الخيال .. الموقع العربي الأول لمحبي الخيول العربية والخيل العرب الأصيل وجميع انواع الخيول في العالم

علاقة الدورة الشهرية بحبوب منع الحمل .
المقالات صحة وتغذية

علاقة الدورة الشهرية بحبوب منع الحمل .

 

 

من أكثر الأسئلة شيوعاً هي الدورة الشهرية وعلاقتها بحبوب منع الحمل ، حبوب منع الحمل تعتبر من الابتكارات الفريدة في الطب ، و من أكثر الأدوية تأثيرًا في طبيعة حياة الإنسان ، والتي تتحكم بشكل أساسي في التغير في المستويات الطبيعية لهرمونات البروجسترون والإستروجين أثناء الدورة ، إذا كنت تتناولين حبوب منع الحمل عن طريق الفم ، ، نظرًا لسهولة استخدامها ، لذلك إليك هذا المقال تحت عنوان : علاقة الدورة الشهرية بحبوب منع الحمل .

 

علاقة حبوب منع الحمل بالدورة الشهرية

 

  • أعراض ما قبل الحيض ، مثل حب الشباب ، والإمساك وآلام الثدي ، والتشنجات .
  • توجد أنواع من حبوب منع الحمل تسبب أعراضًا كالصداع ، والانتفاخ ، وزيادة الوزن .
  • الدورة الشهرية تعود ولكن ليس كما كانت قبل تناول الحبوب.

 

  • اضطرابات الدورة ، بما في ذلك انقطاع الدورة أو غيابها ، أو عدم انتظامها أو زيادة الألم المصاحب لها.

 

 

متى تنتظم الدورة الشهرية مع حبوب منع الحمل

 

يستغرق الأمر بضعة أشهر قبل عودة الدورة إلى انتظامها ، وقد تستمر هذه الحالة لفترة أقصر أو أطول من المعتاد خلال الوقت يجب أن يتكيف الجسم مع مستويات الهرمونات الجديدة ، ولكن بعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل إذا لم يكن لديك دورتك الشهرية لعدة أشهر ، فمن المحتمل أن تكون هناك مشكلة يجب علاجها وتشخيصها من قبل الطبيب.

 

 

أساب تأخر الدورة الشهرية مع حبوب منع الحمل

 

  • تتأثر الدورة الشهرية بممارسة الرياضة العنيفة والمكثفة ، فمن الممكن أن تغير الهرمونات اللازمة للحيض ، الرياضة المفرطة قد تؤدي إلى استنفاد مخزون الطاقة في الجسم لدرجة إبطاء وظائف الإنجاب والتأثير على الهرمونات المسؤولة عن الإباضة و وبالتالي تأخير الدورة الشهرية.

 

  • يؤدي زيادة الوزن وفقدانه السريع إلى إحداث فوضى في الدورة الشهرية ، فقدان الوزن المفاجئ يؤدي إلى توقف إنتاج الهرمونات التي تتحكم في الإباضة ، مما يتسبب في توقف الدورة الشهرية ، ومن ناحية أخرى ، تؤدي زيادة الوزن إلى زيادة هرمون الاستروجين و يعطل عمليات الإنجاب ، ويغير في بعض الأحيان من نظام دورتك الشهرية.

 

وفي حالة عدم انتظام الدورة الشهرية يجب إستشارة الطبيب .

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *