«ولاء».. أم تعلم البنات قيادة الموتوسيكلات: قالولي بتشجعيهم على الفساد

April 1, 2021 by No Comments

[ad_1]

علاقات و مجتمع

لم تشعر بالخجل من ممارسة مهنة، كانت حتى وقت قريب تقتصر على الرجال، لكنها سعت وراء حلمها الذي بدأ معها من مرحلة الطفولة والشغف الشديد بكل ما يخص «الإسكوتر» وطريقة قيادته، حتى يتحول الشغف إلى حقيقة.

سعت ابنة مدينة القاهرة، ولاء زهير، 31 عامًا، تعلم كيفية ركوب الإسكوتر قبل حفل زفافها بشهر واحد: «من صغري وأنا بحب سواقة الموتوسيكلات، حلم كنت فاكراها مستحيل، علشان دايما كنت بشوف الرجالة هي اللي بتسوق، لكن لما كبرت قلت ليه مسعاش وراء حلمي».

تجربة خاضتها السيدة الثلاثينية، وهي أم لطفلين أكبرهم 6 سنوات، بعد الزواج وانجاب طفلها، بشراء الإسكوتر والقيادة لكسر حاجز الخوف داخلها: «لما ابني بقى عنده سنتين، اشتريت الإسكوتر ولقيت بنات كتير عايزة تتعلم سواقته» حسب حديثها لـ«الوطن».

لم يقف طموح «ولاء» التي تخرجت من كلية آداب إعلام، عند حد ركوب «الإسكوتر» فقط بل استغلت شغفها في مهنة تساعد الفتيات على استخدامها والذهاب أينما تريد: قررت أعمل حاجة أساعد بيها البنات علشان تتعلم وتبعد عن زحمة المواصلات العامة.

دشنت «ولاء» صفحة عبر «الفيس بوك»، تحمل اسم «سوقي سكوتر»، لتكون منصة تعريف الفتيات بقيادة السكوتر وكيفية التقديم للدورات التدريبية التي تقدمها: «في بنات بقت بتتواصل معايا من محافظات تانية زي الإسكندرية والمنصورة إنهم عايزين يتعلموا، وبقى شغال معايا مدربين ومدربات».

ولاء: اتوجهلي انتقادات كتير بس مكنش فارق معايا غير إني أحقق حلمي

انتقادات عدة وجهت لـ«ولاء»، لأنها سيدة وتعلم قيادة الإسكوتر: «كان بيتقالي إزاى البنت هتسوق، انتى ملكيش غير المطبخ، وإني اشوف شغلانة على قدي، دي شغلانة رجالة، وإني بدعي البنات للفساد لكن أنا متأثرتش وكملت في الطريق، علمت فئات مختلفة المنتقبات والمحجبات..».

استطاعت السيدة الثلاثينية التعامل مع رفض زوجها في بداية مشروعها بالإقناع: «جوزي في الأول مكنش موافق وكان خايف عليا من الشارع بس بعد كده اقنعته بالفكرة واشترى هو كمان موتوسيكل وبقى بيدرب معايا».

 لم تتوقع السيدة تفاعل الفتيات معها ورغبتهن في التعلم، رغم الصعوبات التي واجهتها في البداية: «كنت في البداية بخاف حد يضايقني أنا والبنات، وكمان صعوبة تعليم البنات ولكن اجتزت ده بالخبرة».

دورات تدريبية تقدمها للفتيات تختلف حسب مهاراة القيادة: «عملت كورسات 4 حصص، 8 حصص، 12 حصة، بروح للعميلة في مكانها وبوفر ليها الإسكوتر للتدريب، في محافظات مختلفة غير مقتصرة على القاهرة فقط».



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

ولاء زهير تدرب الفتيات على قيادة الإسكوتر

لم تشعر بالخجل من ممارسة مهنة، كانت حتى وقت قريب تقتصر على الرجال، لكنها سعت وراء حلمها الذي بدأ معها من مرحلة الطفولة والشغف الشديد بكل ما يخص «الإسكوتر» وطريقة قيادته، حتى يتحول الشغف إلى حقيقة.

سعت ابنة مدينة القاهرة، ولاء زهير، 31 عامًا، تعلم كيفية ركوب الإسكوتر قبل حفل زفافها بشهر واحد: «من صغري وأنا بحب سواقة الموتوسيكلات، حلم كنت فاكراها مستحيل، علشان دايما كنت بشوف الرجالة هي اللي بتسوق، لكن لما كبرت قلت ليه مسعاش وراء حلمي».

تجربة خاضتها السيدة الثلاثينية، وهي أم لطفلين أكبرهم 6 سنوات، بعد الزواج وانجاب طفلها، بشراء الإسكوتر والقيادة لكسر حاجز الخوف داخلها: «لما ابني بقى عنده سنتين، اشتريت الإسكوتر ولقيت بنات كتير عايزة تتعلم سواقته» حسب حديثها لـ«الوطن».

لم يقف طموح «ولاء» التي تخرجت من كلية آداب إعلام، عند حد ركوب «الإسكوتر» فقط بل استغلت شغفها في مهنة تساعد الفتيات على استخدامها والذهاب أينما تريد: قررت أعمل حاجة أساعد بيها البنات علشان تتعلم وتبعد عن زحمة المواصلات العامة.

دشنت «ولاء» صفحة عبر «الفيس بوك»، تحمل اسم «سوقي سكوتر»، لتكون منصة تعريف الفتيات بقيادة السكوتر وكيفية التقديم للدورات التدريبية التي تقدمها: «في بنات بقت بتتواصل معايا من محافظات تانية زي الإسكندرية والمنصورة إنهم عايزين يتعلموا، وبقى شغال معايا مدربين ومدربات».

ولاء: اتوجهلي انتقادات كتير بس مكنش فارق معايا غير إني أحقق حلمي

انتقادات عدة وجهت لـ«ولاء»، لأنها سيدة وتعلم قيادة الإسكوتر: «كان بيتقالي إزاى البنت هتسوق، انتى ملكيش غير المطبخ، وإني اشوف شغلانة على قدي، دي شغلانة رجالة، وإني بدعي البنات للفساد لكن أنا متأثرتش وكملت في الطريق، علمت فئات مختلفة المنتقبات والمحجبات..».

استطاعت السيدة الثلاثينية التعامل مع رفض زوجها في بداية مشروعها بالإقناع: «جوزي في الأول مكنش موافق وكان خايف عليا من الشارع بس بعد كده اقنعته بالفكرة واشترى هو كمان موتوسيكل وبقى بيدرب معايا».

 لم تتوقع السيدة تفاعل الفتيات معها ورغبتهن في التعلم، رغم الصعوبات التي واجهتها في البداية: «كنت في البداية بخاف حد يضايقني أنا والبنات، وكمان صعوبة تعليم البنات ولكن اجتزت ده بالخبرة».

دورات تدريبية تقدمها للفتيات تختلف حسب مهاراة القيادة: «عملت كورسات 4 حصص، 8 حصص، 12 حصة، بروح للعميلة في مكانها وبوفر ليها الإسكوتر للتدريب، في محافظات مختلفة غير مقتصرة على القاهرة فقط».



[ad_2]

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *