نهاد أبو القمصان: «فرق 10 سنين بين الزوجين مش طبيعي.. دي علاقة خطر»

June 8, 2021 by No Comments

[ad_1]

علاقات و مجتمع

قالت المحامية نهاد أبو القمصان، رئيس المركز المصري لحقوق المرأة، إن أغرب حالة طلاق وصلت لها بأن هناك سيدة طلبت الطلاق لعدم خروج زوجها معها وعدم كثرة الزيارات، كما أن العريس الجاهز بالنسبة للأسر المصرية هو العريس الذي يمتلك شقة جاهزة، وليس العريس المجتهد والمحترم والذي له مستقبل جيد ويقدر زوجته وعائلته.

وأضافت «أبو القمصان»، خلال حوارها في برنامج «حديث القاهرة»، مع الإعلامي خيري رمضان والإعلامية كريمة عوض، والذي يُذاع عبر شاشة «القاهرة والناس»، أن هناك حالات من قائمة المنقولات والتي تصل لـ2 مليون جنيه، وهذه المبالغة من وجهة نظر الأسرة بأنه يقدم ابنته بما تملكه وبشيء يشرفها.

وأردفت رئيس المركز المصري لحقوق المرأة، أن الفرق في السن 10 سنوات بين الزوج والزوجة خطر كبير ويمثل علاقات خطر، كما أن الفرق بين الزوج والزوجة في السن والذي يصل لـ10 سنوات هو فرق غير طبيعي، حيث إن هناك فرقا في التفكير والطاقة وأحلام، كما أن زواج الفتيات في سن صغيرة مسؤولية كبيرة، والزواج المبكر يحرم البنت من حياة مستقرة.

ووصفت المحامية نهاد أبو القمصان تعليم البنت وعملها بـ«سترة» وهذا يجعلها تمتلك خبرة وقدرة على إدارة حياتها بشكل أسهل، كما أن نسبة كبيرة من حالات الطلاق تحدث في السنة الأولى من الزواج وتصل لـ50% من الزواج، وهذه النسبة تنطبق على ما يتزوج مبكرًا، موضحة أن الخروج للعمل والحياة العامة تجعلنا نمتلك خبرة كبيرة وتؤهلنا للزواج بشكل كبير.

وتابع: «البنت اللي قاعدة بتتفرج على مسلسلات أول ما تتجوز بتتخبط في الواقع»، كما أن تعليم مهارات الحياة هو الجانب المفيد للأشخاص، ولا بد من تعرضنا للكثير من المشكلات التي تزيد من فهم الأشخاص لبعضهم البعض.



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

المحامية نهاد أبو القمصان، رئيسه المركز المصري لحقوق المراة

قالت المحامية نهاد أبو القمصان، رئيس المركز المصري لحقوق المرأة، إن أغرب حالة طلاق وصلت لها بأن هناك سيدة طلبت الطلاق لعدم خروج زوجها معها وعدم كثرة الزيارات، كما أن العريس الجاهز بالنسبة للأسر المصرية هو العريس الذي يمتلك شقة جاهزة، وليس العريس المجتهد والمحترم والذي له مستقبل جيد ويقدر زوجته وعائلته.

وأضافت «أبو القمصان»، خلال حوارها في برنامج «حديث القاهرة»، مع الإعلامي خيري رمضان والإعلامية كريمة عوض، والذي يُذاع عبر شاشة «القاهرة والناس»، أن هناك حالات من قائمة المنقولات والتي تصل لـ2 مليون جنيه، وهذه المبالغة من وجهة نظر الأسرة بأنه يقدم ابنته بما تملكه وبشيء يشرفها.

وأردفت رئيس المركز المصري لحقوق المرأة، أن الفرق في السن 10 سنوات بين الزوج والزوجة خطر كبير ويمثل علاقات خطر، كما أن الفرق بين الزوج والزوجة في السن والذي يصل لـ10 سنوات هو فرق غير طبيعي، حيث إن هناك فرقا في التفكير والطاقة وأحلام، كما أن زواج الفتيات في سن صغيرة مسؤولية كبيرة، والزواج المبكر يحرم البنت من حياة مستقرة.

ووصفت المحامية نهاد أبو القمصان تعليم البنت وعملها بـ«سترة» وهذا يجعلها تمتلك خبرة وقدرة على إدارة حياتها بشكل أسهل، كما أن نسبة كبيرة من حالات الطلاق تحدث في السنة الأولى من الزواج وتصل لـ50% من الزواج، وهذه النسبة تنطبق على ما يتزوج مبكرًا، موضحة أن الخروج للعمل والحياة العامة تجعلنا نمتلك خبرة كبيرة وتؤهلنا للزواج بشكل كبير.

وتابع: «البنت اللي قاعدة بتتفرج على مسلسلات أول ما تتجوز بتتخبط في الواقع»، كما أن تعليم مهارات الحياة هو الجانب المفيد للأشخاص، ولا بد من تعرضنا للكثير من المشكلات التي تزيد من فهم الأشخاص لبعضهم البعض.



[ad_2]

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *