من كابول إلى سمنود.. ما قصة طبيب الأسنان مع “الضباط المنشقين” في “الاختيار 2″؟ (مستندات)

April 19, 2021 by No Comments

[ad_1]


08:30 م


الإثنين 19 أبريل 2021

كتب- محمود سعيد:

أبرزت الحلقة السادسة من مسلسل “الاختيار 2” دور طبيب أسنان في انشقاق 6 ضباط شرطة بقطاعي الأمن المركزي والوطني ضمن خلية إرهابية أسسها الضابط المفصول محمد الباكوتشي لاستهداف الرئيس السيسي.

وانفرد “مصراوي” في سلسلة حلقات نشرها في يناير عام 2018 بنص تحقيقات القضية رقم 148 لسنة 2017 عسكرية التي شملت أقوال المتهم علي إبراهيم حسن محمد، طبيب أسنان، والذي أدى دوره في المسلسل الفنان القدير سعيد صديق.

وقال المتهم إنه خريج كلية طب الأسنان بجامعة عين شمس عام 2002، وعمل في عيادة تتبع التأمين الصحي، وليلًا عمل في عيادة خاصة به، والتزم دينيًا عام 1997 عن طريق أحد أصدقائه يدعى محمد عمر “دعاني للصلاة في مسجد كابول بمدينة نصر”، مضيفًا “كنت ساعتها بسمع دروس دين للشيخ “نشأت” في المعاملات والصلاة وسيرة الرسول ثم تعرّف على اثنين هما ياسر، مُدرِّس، وهاني كشك، طبيب، ووليد حجاج، مهندس وآخرين.

وأضاف أنه كان يُصلي في مسجد التوحيد بمصر الجديدة، حيث تعرّف على أحمد الكويتي ومحمد نصيف “كانوا خارجين من المعتقل” والأخير كان لديه أفكارًا جهادية “كان بيتكلم معايا في الجهاد في الإسلام وأعطاني شرائط اسمعها لعبدالله عزام، وكانت بتتكلم عن الجهاد في أفغانستان ضد روسيا”.

ثم تعرّف الطبيب المتهم على خالد محمد، طالب، الذي دعاه الأخير إلى سماع الشيخ مصطفى العدوي “قالي لو عاوز تتلقى العلم الشرعي سافر للشيخ العدوي سمنود” مضيفًا أنه سافر وتعلم على يده علم الحديث في الفترة من 2003 إلى 2006، وفي عام 2007 تم اعتقاله بسجن وادي النطرون لمدة 7 أشهر “بسبب دروس الشيخ نشأت”، بحسب التحقيقات.

ولفت إلى أنه تعرّف داخل السجن على عصام العناني “ده كان جهادي ومعتقل من سنة 1991” ثم أفرج عنه عام 2008 فواصل حضور دروس الشيخ مصطفى العدوي حتى قامت ثورة 25 يناير 2011 حينها توطدت علاقته مع الضابط بقطاع الأمن المركزي كريم حمدي “كان جاري في البيت.. وسألني على أسامي لشيوخ اللي أنا بتعلم على إيديهم، وقالي إن هو من الضباط اللي كانوا عايزين يطلقوا لحيتهم”.

وأشار إلى أن الضابط كريم حمدي أخبره أن وزارة الداخلية فصلت عددًا من الضباط بسبب “تربية الدقن” وبعدها حصلت ثورة 30 يونيو 2013 ثم اعتصام رابعة والنهضة، وأنه نزل إلى اعتصام رابعة مرتين.

واستكمل المتهم أنه قابل “حمدي” في الاعتصام الذي قابل ضابط ملتحي مفصول وقتل الأخير لاحقًا أثناء فض الاعتصام “فكريم حمدي اتأثر جداً وكان شايف إن الداخلية تعاملت بقسوة مع المعتصمين”، وبعد فض الاعتصام “كنت بقعد مع كريم حمدي وعصام العناني” وبعد ثلاثة أشهر التقوا في منزله وبحضور الضابط المفصول محمد الباكوتشي ثم انضم إليهم الضابط خيرت السبكي.

وقال المتهم في التحقيقات إنه انضم إلى مجموعة تضم عصام العناني وخيرت سامي السبكي ومحمد جمال عبدالرحيم وكريم حمدي وإسلام وئام وحنفي جمال (ضباط سابقين)، لافتًا إلى أن مؤسس وقائد الخلية هو الضابط المفصول محمد الباكوتشي.

وأضاف أن المجموعة كانت تستهدف كلًا من الرئيس السيسي ووزير الداخلية السابق محمد إبراهيم ومساعد وزير الداخلية للأمن المركزي السابق مدحت المنشاوي “لكن معرفناش ننفذ أي حاجة”.

وبعد فشلهم، كريم حمدي ومحمد جمال وخيرت السبكي وإسلام وئام أرادوا السفر إلى سوريا أو العراق “عشان يجاهدوا ضمن صفوف داعش”.

وعن تفاصيل الحوار بينهم، قال “الباكوتشي” إن وزير الدفاع آنذاك عبدالفتاح السيسي ومحمد إبراهيم وزير الداخلية ومدحت المنشاوي، رئيس قطاع الأمن المركزي السابق مسؤولين عن فض اعتصام رابعة، “ففكرنا نستهدف أي حد من الأسماء الثلاثة.. لكن لقينا إن استهدافهم أمر مستحيل، ففكرت في السفر إلى سوريا للجهاد ضد الشيعة”.

وتابع أنه علِم أن محمد الباكوتشي توفيّ في حادث سيارة، وقابل كريم حمدي الذي أخبره بوجود 4 ضباط آخرين يريدون الجهاد وهم خيرت السبكي وإسلام وئام وحنفي جمال ومحمد جمال “ساعتها كريم قالي إن الداخلية وزعتهم في أماكن بعيدة عشان اتخانقوا مع أمين شرطة على كوبري 6 أكتوبر” ثم جاءوا إلى عيادته للتخطيط للسفر إلى سوريا للجهاد.

وفي ديسمبر، سافر المتهم علي إبراهيم إلى السعودية للعمرة ثم تواصل مع طبيبة تدعى ميرفت التي سهلت له إجراء مقابلة مع المتهم في القضية أحمد بيومي الذي حاول وآخرين اغتيال الرئيس السيسي أثناء أداء العمرة.

وعن آخر مقابلة مع الضباط، قال طبيب الأسنان إنه قابلهم في فبراير 2016 وأخبرهم بوجود طريقة للسفر إلى سوريا لكن بعدها ألقى قطاع الأمن الوطني القبض عليه في 30 يونيو 2016 بمحيط محل إقامته بالشروق.

يذكر أنه في 12 يونيو 2019، قضت المحكمة العسكرية المنعقدة بمجمع محاكم طرة، بمعاقبة 32 متهمًا بالسجن المؤبد بينهم طبيب الأسنان علي إبراهيم حسن، ومعاقبة 29 متهمًا بالمشدد 15 عامًا ومعاقبة 81 متهما بالمشدد 5 سنوات، وعاقبت 117 متهمًا بالمشدد 3 سنوات والمشدد 7 سنوات لـ36 متهمًا. أمّا عن “الباكوتشي” فانقضت الدعوى الجنائية ضده لوفاته، وبرأت المحكمة متهمين اثنين وعدم اختصاصها بالنسبة لمتهم (حدث) وذلك في القضية رقم 148 عسكرية التي ضمت 301 متهم.

سيسبيييي

اقرأ أيضًا:

خاص| كيف خططت خلية “أبو أسماء” لاغتيال السيسي فى مكة المكرمة؟

أسس “خلية الضباط” لاغتيال السيسي ومات صدفة.. من هو الرائد “الباكوتشي”؟

من هي “الدكتورة ميرفت” المتهمة بمحاولة “اغتيال السيسي”؟

خاص| كيف خططت خلية “الضباط الستة” لاغتيال السيسي وقادة الداخلية؟

[ad_2]

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *