«سماح» مسيحية تعشق أجواء رمضان: بتأخر الغداء عشان المدفع

April 12, 2021 by No Comments

[ad_1]

علاقات و مجتمع

مثلها كباقي المصريين، نعيش دائما نسيج واحد، لا فرق بين مسلم ومسيحي، حتى في الأعياد والمناسبات، تعيش «سماح نصر» روحانيات شهر رمضان المبارك، وطقوسه الخاصة وتحتفل به رفقة أصدقائها وجيرانها من المسلمين، بل وتحرص «سماح» البالغة من العمر 30 عاما على الاحتفال بالشهر الفضيل واستقباله على طريقتها بشراء الفانوس وغيرها من العادات الأخرى.

وتكشف سماح خلال حديثها لـ«هن»، تفاصيل احتفالها بالشهر الفضيل، قائلة: «أنا بستنى رمضان من وأنا طفلة كل سنة جدا، وبحب أجواء الشوارع أوي، وبحس إنها مبهجة وجميلة، وبحب جدا شكل الزينة والفانوس الكبير في وسط الشارع».

توفير مصروف الطفولة لشراء فانوس رمضان

في أثناء مرحلة طفولتها، اعتادت «سماح» ابنة محافظة بني سويف، على توفير مصروفها الشخصي لمشاركة جيرانها في شراء فانوس رمضان كل عام، «كنت بشارك من مصروفي وأنا صغيرة مع الجيران اللي في الشارع علشان يشتروا الزينة وفانوس رمضان، وكنت وببقى مبسوطة أوي، ولما كبرت برضو لازم أدفع في الزينة ولو الوقت بيسمح ممكن أعلقها كمان».

شراء فانوس رمضان كل عام 

«أنا بستنى الفانوس كل سنة، ولازم أشتريه وببقى فرحانة بيه جدا زي الأطفال، وببقى تقريبا أول واحدة تشتريه في المنطقة لأني بشتريه بدري جدا» حسب «سماح».

الإفطار مع المسلمين 

عيش الفتاة الثلاثينية لطقوس وأجواء رمضان لم يتوقف عند شرائها للزينة أو الفانوس فقط، بل تحرص أيضا على تأخير وجبة الغداء حتى ميعاد أذان المغرب للإفطار مع المسلمين، «في رمضان بأخر الغداء بتاعنا شوية على أساس ناكل مع المدفع وهو بيضرب، وأحس الإحساس ده مع جملة صوما مقبولا وإفطارا شهيا».

إعداد أكلات رمضان 

الكنافة والقطايف من حلوى رمضان الشهيرة، والتي تحرص «سماح» على إعدادهم داخل منزلها أيضا خلال أيام الشهر الفضيل، «دول حاجة أساسية في البيت طول الشهر مينفعش ميبقوش موجودين، وأصحابي القريبين لازم يبعتولي العصير وقت الفطار يوميا وأي حاجة حلوة معمولة لازم تجيلي، أنا بعيش الأجواء دي من وأنا طفلة لحد النهاردة، ومفيش سنة بتعدي إلا لما أحس بفرحة رمضان».



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

سماح

مثلها كباقي المصريين، نعيش دائما نسيج واحد، لا فرق بين مسلم ومسيحي، حتى في الأعياد والمناسبات، تعيش «سماح نصر» روحانيات شهر رمضان المبارك، وطقوسه الخاصة وتحتفل به رفقة أصدقائها وجيرانها من المسلمين، بل وتحرص «سماح» البالغة من العمر 30 عاما على الاحتفال بالشهر الفضيل واستقباله على طريقتها بشراء الفانوس وغيرها من العادات الأخرى.

وتكشف سماح خلال حديثها لـ«هن»، تفاصيل احتفالها بالشهر الفضيل، قائلة: «أنا بستنى رمضان من وأنا طفلة كل سنة جدا، وبحب أجواء الشوارع أوي، وبحس إنها مبهجة وجميلة، وبحب جدا شكل الزينة والفانوس الكبير في وسط الشارع».

توفير مصروف الطفولة لشراء فانوس رمضان

في أثناء مرحلة طفولتها، اعتادت «سماح» ابنة محافظة بني سويف، على توفير مصروفها الشخصي لمشاركة جيرانها في شراء فانوس رمضان كل عام، «كنت بشارك من مصروفي وأنا صغيرة مع الجيران اللي في الشارع علشان يشتروا الزينة وفانوس رمضان، وكنت وببقى مبسوطة أوي، ولما كبرت برضو لازم أدفع في الزينة ولو الوقت بيسمح ممكن أعلقها كمان».

شراء فانوس رمضان كل عام 

«أنا بستنى الفانوس كل سنة، ولازم أشتريه وببقى فرحانة بيه جدا زي الأطفال، وببقى تقريبا أول واحدة تشتريه في المنطقة لأني بشتريه بدري جدا» حسب «سماح».

الإفطار مع المسلمين 

عيش الفتاة الثلاثينية لطقوس وأجواء رمضان لم يتوقف عند شرائها للزينة أو الفانوس فقط، بل تحرص أيضا على تأخير وجبة الغداء حتى ميعاد أذان المغرب للإفطار مع المسلمين، «في رمضان بأخر الغداء بتاعنا شوية على أساس ناكل مع المدفع وهو بيضرب، وأحس الإحساس ده مع جملة صوما مقبولا وإفطارا شهيا».

إعداد أكلات رمضان 

الكنافة والقطايف من حلوى رمضان الشهيرة، والتي تحرص «سماح» على إعدادهم داخل منزلها أيضا خلال أيام الشهر الفضيل، «دول حاجة أساسية في البيت طول الشهر مينفعش ميبقوش موجودين، وأصحابي القريبين لازم يبعتولي العصير وقت الفطار يوميا وأي حاجة حلوة معمولة لازم تجيلي، أنا بعيش الأجواء دي من وأنا طفلة لحد النهاردة، ومفيش سنة بتعدي إلا لما أحس بفرحة رمضان».



[ad_2]

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *