«أمينة» أفضل محامية من جيل الألفية بإفريقيا: أسعى لتمكين المرأة

April 10, 2021 by No Comments

[ad_1]

علاقات و مجتمع

عاشت لسنوات في سبيل قضية صدقتها وآمنت بها، فدشنت مبادرة للحفاظ على حقوق الفتيات والسيدات في قضيتها، حتى اختيرت كأفضل محامية من جيل الألفية في إفريقيا وفقا لتصنيف مجلة «The Palm»، وهي أبرز مجلة قانونية رقمية في إفريقيا.

سعادة بالغة انتابت الشابة العشرينية أمينة طاهر جاد الله فور علمها باختيارها كأفضل محامية من جيل الألفية في إفريقيا، فاختيارها جاء نتيجة للجهود التي تبذلها في سبيل تمكين المرأة، وخاصة المبادرة التي أسستها ويطلق عليها مبادرة «المنصة حقها» والتي تهدف لتمكين المرأة في القضاء.

تروي أمينة لـ«الوطن»، أنها تبلغ من العمر 29 عامًا، وتعمل مدرس مساعد في كلية الحقوق والشريعة بجامعة الأزهر، باحثة ماجستير في جامعة الأزهر ومؤسسة مبادرة المنصة حقها في عام 2014، «مكنتش أعرف بترشحي للجائزة، وسعدت بها جدا، وبتقدير كأمراة أفريقية».

لم تكن هذه أولى الجوائز التي تحصل عليها الشابة العشرينية، فنالت عديدًا من التكريمات من بينها درع مؤسسة المرأة الجديدة للدفاع عن حق النساء في تولي القضاء 2016، وحصلت على لقب «قائد المستقبل» من وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية في عام 2019، تقديرًا لمساعيها في تأسيس مبادرة «المنصة حقها»، وجائزة «جاستيتا» للنساء البارزات في مجال القانون حول العالم- النمسا 2020، وأخيرًا مصريات ملهمات من قبل المجلس القومي للمرأة 2020.

مبادرة «المنصة حقها» التي دشنتها «أمنية»، وكانت سببًا في حصولها على عدد من الجوائز، جاءت بهدف توعوية تهدف لدعم الفتيات ومكافحة التمييز فيما يتعلق بقضية حرمان المرأة المصرية من تولي القضاء، وتؤمن المبادرة بأهمية اعتلاء المرأة المنصة ومدى انعكاس ذلك على المؤسسات القضائية خصوصًا، وعلى المجتمع وقضية التنمية عمومًا.



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

أمينة طاهر

عاشت لسنوات في سبيل قضية صدقتها وآمنت بها، فدشنت مبادرة للحفاظ على حقوق الفتيات والسيدات في قضيتها، حتى اختيرت كأفضل محامية من جيل الألفية في إفريقيا وفقا لتصنيف مجلة «The Palm»، وهي أبرز مجلة قانونية رقمية في إفريقيا.

سعادة بالغة انتابت الشابة العشرينية أمينة طاهر جاد الله فور علمها باختيارها كأفضل محامية من جيل الألفية في إفريقيا، فاختيارها جاء نتيجة للجهود التي تبذلها في سبيل تمكين المرأة، وخاصة المبادرة التي أسستها ويطلق عليها مبادرة «المنصة حقها» والتي تهدف لتمكين المرأة في القضاء.

تروي أمينة لـ«الوطن»، أنها تبلغ من العمر 29 عامًا، وتعمل مدرس مساعد في كلية الحقوق والشريعة بجامعة الأزهر، باحثة ماجستير في جامعة الأزهر ومؤسسة مبادرة المنصة حقها في عام 2014، «مكنتش أعرف بترشحي للجائزة، وسعدت بها جدا، وبتقدير كأمراة أفريقية».

لم تكن هذه أولى الجوائز التي تحصل عليها الشابة العشرينية، فنالت عديدًا من التكريمات من بينها درع مؤسسة المرأة الجديدة للدفاع عن حق النساء في تولي القضاء 2016، وحصلت على لقب «قائد المستقبل» من وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية في عام 2019، تقديرًا لمساعيها في تأسيس مبادرة «المنصة حقها»، وجائزة «جاستيتا» للنساء البارزات في مجال القانون حول العالم- النمسا 2020، وأخيرًا مصريات ملهمات من قبل المجلس القومي للمرأة 2020.

مبادرة «المنصة حقها» التي دشنتها «أمنية»، وكانت سببًا في حصولها على عدد من الجوائز، جاءت بهدف توعوية تهدف لدعم الفتيات ومكافحة التمييز فيما يتعلق بقضية حرمان المرأة المصرية من تولي القضاء، وتؤمن المبادرة بأهمية اعتلاء المرأة المنصة ومدى انعكاس ذلك على المؤسسات القضائية خصوصًا، وعلى المجتمع وقضية التنمية عمومًا.



[ad_2]

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *